كيفية التعامل مع طفل متلازمة داون بطريقة صحية

0 18

عندما ينجب طفل جديد في الأسرة ويتفاجأ الجميع بأنه من أطفال متلازمة داون، فلا شك يصدم الجميع لأنهم ليست لديهم المعلومات الكاملة عن كيفية التعامل مع طفل متلازمة داون أو الطفل المنغولي خلال مراحل حياته، مما يستدعي هذا البحث عن طرق وأساليب يمكن معرفتها للتعامل مع الطفل في هذه الحالة.

متلازمة داون

متلازمة داون هي حالة يولد فيه الطفل بكروموسوم اضافي، فالمعروف أن الكروموسومات تحتوي على آلاف الجينات والتي تحدد السمات والخصائص التي تنقل للطفل من الوالدين، ومن ثم فإن الكروموسوم الزائد يسبب حالة من التأخير العقلي والجسدي، وأيضا مما يؤثر على الشكل العام للطفل فيمكن تمييزه عن غيره من الأصدقاء بالشكل فقط.

ولكن الأطفال الذي يعانون من أي نوع من أنواع متلازمة داون يحتاجون إلى الرعاية الطبية حتى يمكن أن يدمجوا في المجتمع بدون أن يتأثروا سلبيا.

اقرأ أيضا: هل متلازمة داون موروثة؟

كيفية التعامل مع طفل متلازمة داون

كيفية التعامل مع طفل متلازمة داون

هناك عدد من الطرق والخطوات يجب أن يقوم بها الأم والأب لاكتشاف طفلهم المصاب بمتلازمة داون، ومن ثم مساعدته على الاندماج في المجتمع ومن هذه الخطوات:

تعلم المزيد عن متلازمة داون

من أولى وأهم الخطوات التي يجب أن تتبعها لمعرفة كيفية التعامل مع طفل متلازمة داون هي معرفة المزيد عن حالة طفلك، فكلما زادت معرفتك بها كلما زادت قدرتك على مساعدته.

ألعب واضحك مع طفلك

عامل طفلك دائما كما لو كنت تعامل طفل بدون إعاقات، اصطحبه معك إلى العديد من الأماكن، وخصص وقتا للعب والمزح معه.

شجع طفلك أن يكون مستقلا

من الضروري جدا تشجيع الطفل على أن يكون مستقلاً (على سبيل المثال ارتداء ملابسه بنفسه، وما إلى ذلك). وامنح له بعض الواجبات، لكن احرص على مراعاة قدرته العقلية ومدى اهتمامه وقدراته. قسّم المهام إلى خطوات صغيرة، واشرح كل خطوة لطفلك حتى يتم الانتهاء من العمل الرتيب.

واعلم جيدا أن الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون هم متعلمون بصريون، لذا فإن إظهار عمل لهم يمكن أن يساعدهم حقًا في ربط ما يتعلمونه.

اكتشاف قدرات ومواهب الطفل

يمتلك الطفل المنغولي قدرات ومواهب خاصة تميزه عن الأطفال العاديين، وفي بعض المدارس يسمح باندماجهم في الفصول العادية ليبدأ الطفل في التعلم من الأطفال العاديين، ولكن يحتاجون إلى اهتمام كبير لتعلم القراءة والكتابة والرياضيات، كما نجد بينهم أيضا فروق فردية فنجد أن طفل يستوعب وآخر لا.

المزيد من المشاركات
1 من 3

الطفل المنغولي أيضا يحب الموسيقى والفن وممارسة الرياضة، ولكن أغلبهم خجولين ويحتاجون إلى التأهيل النفسي حتى يمكن أن يشاركوا بشكل جيد فيها.

حمايته من التنمر

يتعرض أطفال متلازمة داون إلى التنمر من الأشخاص حولهم والأطفال، ودور الوالدين حمايته من تأثير التنمر عليه حتى لا يكون عرضة للسخرية لكل من يقابله، لذلك يجب تقديم الدعم النفسي للأطفال المنغوليين من قبل مقدمي الرعاية لأنهم في أمس الحاجة إليه لأن المجتمع غير مؤهل لذلك.

تقديم الدعم الطبي والنفسي للطفل

يحتاج الطفل المنغولي إلى الدعم النفسي والطبي عن طريق طبيب الأطفال أو مزود الرعاية الصحية، حتى يتمكن من الحفاظ على نفسية الطفل سليمة، وفي نفس الوقت تقديم الخدمات الطبية التي قد تشمل العلاج الجسدي والمهني للطفل والدعم التعليمي والمشاركة معه في المدرسة.

يجب أن يكون الأم والأب يد واحدة مع المعلم والأخصائيين في المدرسة حتى يمكنهم الحصول على خطة تعليمية تناسب قدراته وتلبي احتياجاته للتعلم في نفس الوقت.

تعليم المهارات الاجتماعية

الأطفال الذين يندرجون تحت متلازمة داون يحتاجون إلى معرفة المهارات الاجتماعية، من خلال تكوين الصداقات الجديدة ومعرفة كيفية التعامل مع غيرهم، كما يجب تعليمهم الود والابتسامة والتعبير بالكلمات اللطيفة ككلمات الشكر والثناء. ويمكن أيضا تدريبهم على كيفية بدء المحادثة مع الآخرين، وضرورة معرفة الكلمات التي تؤذي غيرهم والامتناع عنها.

تعزيز السلوك الايجابي للطفل

إذا كنت تتساءل عن كيفية التعامل مع طفل متلازمة داون فيجب ألا تغفل عن تعزيز ثقته بنفسه. فالمدح والتعزيز الإيجابي للطفل من أساليب تحفيز الطفل تجاه السلوك الأفضل دائما. فإذا وجد طفل أن هناك من يثني عليه من سلوك قام به فيترجم أن سلوكه جيد ويمكن أن يتخذه دائما والعكس.

منح الطفل فرصة للاختيار

يجب أن يمنح الوالدين للطفل المنغولي فرصة للاختيار لأن ذلك يساعدهم على التمكين ويقلل من محفزات السلوك السلبي لديهم، مع مراعات أن تكون الخيارات بسيطة وسهلة عليهم مثل اختيار ألوان ملابسهم أو نوع الطعام الذي يتناولوه وهكذا.

تقديم الدعم للوالدين

الوالدين هما أكثر من يحتاجون إلى الدعم في حال إنجاب طفل يعاني من متلازمة داون، لذلك فهم بحاجة أيضا إلى الدعم النفسي من قبل الأصدقاء والعائلة والاخصائيين النفسيين حتى يكونوا جميعهم يدا واحدة في علاج الطفل المنغولي وتأهيله للمجتمع.

الأهم من ذلك كله، هوا إعطاء الكثير من الحب والدعم العاطفي والنفسي لطفلك. تماما مثل أي شخص آخر، فهذا هو أكثر ما يحتاجون إليه!

المصادر

napacenter 
dsaw.org
ndss.org

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد