عادات وتقاليد

العادات والتقاليد في مصر تعرف على جميع أسرارها

دائما ما يتردد السؤال عن العادات والتقاليد في دول العالم، فلكل دولة ولكل شعب عاداته وتقاليده الانسانية والاجتماعية، وفي هذا المقال سنتحدث عن العادات والتقاليد في مصر وسنتعرف على الطقوس والتقاليد المصرية التي تختلف من البلدان الأخرى، فلكل شعب له عاداته التي تميزه عن بقية الأمم.

والتي تبدو واضحة في العديد من المناسبات والاحتفالات وفي العادات الدينية، لذا قرر موقع ديموس من خلال هذا المقال طرح هذه العادات والتقاليد المصرية.

العادات والتقاليد في مصر

مصر من الدول العربية التي تشتهر بأثارها الخالدة وهذا الموروث التاريخي الكبير، عمل على إكساب المصريين العديد من التقاليد والعادات المختلفة والمتنوعة والجميلة

حيث ترجع بعض تقاليد وعادات المصريين إلى العصر الفرعوني والبعض الأخر اكتسبه المصريون على مر العصور باختلاف وتطور وتنوع الحضارات التي نشأت على ترابها.

والجدير بالذكر، أن العادات والتقاليد المصرية تختلف من محافظة لأخرى فلكل محافظة عادات خاصة تميزها عن باقي المحافظات المصرية.

ومن الجميل معرفته اننا سنتطرق أيضًا لمعرفة التقاليد الاجتماعية والثقافية والتعابير العامية اللغوية التي يستخدمونها في الاتصال فيما بينهم، سواء أكانت تلك التعبيرات عربية الأصل أم أجنبية عُرِّبت على مر الزمان.

عادات وتقاليد الزواج في مصر

مازال المصريون يتمسكون بـ العادات والتقاليد في مصر القديمة، بل ويتوارثونها عبر الأجيال.

ومن أهم العادات التي يتمسكون بها عادات الزواج وهي كالتالي:

  • من المعروف لديهم أن الزواج يبدأ بتقديم خاتم الخطوبة الذهبي من العريس لعروسه، وهذا التقليد من عهد الفراعنة.
  • وكان يسميها الفراعنة” حلقة البعث” وهو رمز لدوام العشرة لأنها مستديرة ليس لها بداية ونهاية.

وكان يلبس خاتم الخطوبة الذهبي في اليد اليمنى، وبعد الزواج ينقل الى اليسرى واستمر هذا التقليد منذ عهد الفراعنة حتى الآن.

  • الكوشة الزغاريد وإعلان الزواج على يد مأذون، تعتبر من أهم طقوس الزواج التي توارثها المصريون من عصر الفراعنة وبقيت مستمرة الى الآن.
  • في عهد الفراعنة كان يقوم بعقد القران المأذون المكلف من قبل المعبد، في البداية كان يرتدي الكوفتان والعمة.

والآن أصبح المأذون يلبس البدلة، أما مراسم الزواج كما هي يعقد المأذون عقد القران مكون من 3 نسخ، مثل ما يحدث في العصر الحالي.

  • خلال أو في أعقاب الفرح يقوم الأهل والأقارب بتقديم نقود أو هداية للعروسين، وهي من الطقوس القديمة والتي تعرف باسم نقطة العروسين، ومن العادات التقاليد في مصر القديمة شراء أعداد هائلة من الذهب.

وهذا ما يطلق عليه بالشبكة وأحيانًا يقوم والد العروس بالمساهمة في شراء الذهب، وتختلف طقوس الزواج من محافظة لأخرى.

  • الاحتفال بعقد الزفاف يكون في منزل أحد العروسين حسب الاتفاق بينهم فيما يخص ذلك.

وقد يكون في أحد الفنادق أو الساحات الواسعة كما نراه في هذه الآونة، ويقوم البعض من أهل العروسين بتزيين القاعة.

عن طريق بعض الزهور الجميلة مثل الياسمين، الذي كان يطلقون عليه القدماء المصريين زهور الجنة.

  • الزغاريد من سمات الأفراح وحفلات الزفاف، كما أن تورتة الزفاف أهم العادات والتقاليد في مصر مستجدة على حفلات الزفاف.

يقوم العروسان بتقطيع التورتة سويًا، ويأخذ كل منها قطعة صغيرة يطعمها للآخر، وهذه هي أهم عادات الزواج في مصر.

عادات الزواج الغريبة في بعض محافظات مصر

أولًا جنوب البحر الأحمر:

مدينة شلاتين في جنوب البحر الأحمر لها تقاليد زواج تختلف بعض الشيء عن محافظات مصر، وهي:

  • يقوم الأهل بخطبة العروسين من الطفولة أو الولادة، ولا تتزوج البنت من أي أحد خارج القبيلة، أو غريب عنها.

بل لابد من أن تتزوج من ابن عمها، ولا يحق لها الاعتراض عليه، وإن رفضت يُطرد أهلها من القبيلة.

أما الرجل يحق له الزواج من أي بنت حتى لو كانت خارج القبيلة.

  • يقوم الأهل بإقامة العرس لمدة ثلاثة أيام، يتم تقديم الطعام والشراب فيها، لكل أفراد القبيلة والقبائل المجاورة الحاضرين لهذا الزفاف.
  • يقوم شيخ القبيلة بعقد القران، وتكون المهور عبارة عن أبقار وأغنام وليست أموال.

ثانيًا محافظة سوهاج:

تختلف طقوس الزواج لديهم عن العادات والتقاليد في مصر، حيث يقومون بتقديم كميات كبيرة من الذهب للعروس، وقد لا تكتمل بعض الأفراح بسبب قلة الذهب المقدم.

ثالثًا عادات وتقاليد الزواج في الأقصر:

يزور العريس عروسه في المرة الأولى، حاملًا معه خروف، يقوم أهل العروس برد خروف للعريس بعد الزفاف بثلاثة أيام.

أما الشبكة يقدمها العريس على حسب حالته المادية، إن كان العريس ميسور الحال كانت الشبكة كبيرة والعكس.

مؤخر العروس لا يكتب في عقد القران حسب الاتفاق بين أهل العروسين، أما المقدم فلا ذكر له عندهم.

رابعًا قرى أخميم:

عادات وتقاليد الزواج بها تختلف اختلافًا كليا عن غيرها من محافظات مصر.

حيث يقوم أهل العريس بدفع مبلغ مالي لوالد العروس على سبيل التعويض عن تربيتها، ويطلقون على ذلك” حق التربية”.

كما أن من أهم تقاليدهم لعقد القران، أن يكلفوا والد العروس بشراء نصف الذهب المطلوب.

وعند البعض منهم يطلب من والد العريس شراء كافة المفروشات وبعض الأجهزة المنزلية لمنزل العروسين.

الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في مصر

يهتم الشعب المصري بالتودد وزيارة أهل البيت من الصحابة والتابعين، كما يهتمون بالاحتفال بالمناسبات الدينية.

مثل الاحتفال بالأعياد والمولد النبوي، والإسراء والمعراج، وغير ذلك من المناسبات الدينية.

فهناك العديد من  صور العادات والتقاليد في مصر اختفالًا بالمولد النبوي هي:

  • يقوم المصريين بالاحتفال بالمولد النبوي عن طريق عمل جلسات لذكر النبي والثناء عليه وعلى الأولياء والصالحين.
  • صنع أنواع من الحلوى يرتبط ظهورها مع قدوم المولد النبوي، منها العروسة والحصان التي يسعد الأطفال بشرائها.
  • تحدث أئمة المساجد عن ذكرى المولد النبوي الشريف.
  • الاحتفال بالمولد النبوي الشريف من التقاليد القديمة لدى المصريين.
  • يقال أن الفاطميين الذين جاءوا إلى جمهورية مصر العربية من بلاد المغرب على يد قائدهم ” جوهر الصقلي”، وكانوا ينسبون أنفسهم إلى السيدة ” فاطمة الزهراء” ابنة الرسول الكريم وزوجة الإمام علي بن ابي طالب، ولهذا اهتموا بإحياء المناسبات والأعياد الإسلامية خاصة موالد آل المنزل والمولد النبوي الشريف.
  • وتوارث المصريون عبر الزمان الاحتفال بالمولد النبوي حتى عصرنا القائم، ولم تتغير أشكال الاحتفال عن العقود السابقة، خصوصًا في الريف والأحياء الشعبية في المدن الكبرى بل ظلت تلك العادات والتقاليد في مصر كما هي.

عادات وتقاليد المصريين في المآتم والجنازات

المآتم في مصر تختلف عن غيرها من الدول الأخرى، حيث أن لها عادات وتقاليد خاصة تتنوع باختلاف طبقات المجتمع.

  • يقوم أصحاب الطبقة ذات المستوى المعيشي المرتفع من تأجير الفراشة وإحضار مقرئ من الإذاعة.

أما أصحاب الطبقة الوسطى والدنيا يكتفون بأخذ العزاء عن طريق تشغيل القرآن الكريم في مسجل.

  • يتجمع أهل الراحل وأقاربه ومعارفه مرة ثانية، عقب أربعين يوم من الموت والبكاء عليه وتعزيه الأهل مرة ثانية.

وتلك أحدى الطقوس والتقاليد الفرعونية المورثة، كما يذهب أهل المتوفى لزيارة القبور في أوقات محددة من كل أسبوع.

ثم يقومون بتوزيع بعض الأطعمة على روح المتوفى ويطلق على هذا الطعام” رحمة ونور”.

  • زيارة الموتى في الأعياد من التقاليد المصرية المهمة جدًا، مع قراءة القرآن الكريم على موتاهم.
  • من العادات والتقاليد في مصر في المآتم والجنازات تقديم المشروبات لمن يقوم بتقديم واجب العزاء.

كما أنه في مناطق أخرى يقوم البعض بتقديم الطعام لمن يأتي للعزاء على المتوفى، مما يدل على كرم الشعب المصري.

الختان والاحتفال به من العادات والتقاليد في مصر

الختان عند المصريين من العادات التي يحتفلون بها في أكثر الأماكن، وهي عادة قديمة كان في البداية يقوم بها الحلاق.

ثم تطورت بعض الشيء وأصبح الطبيب هو من يقوم بعملية الختان، ولكن ذلك كان يشق على الفقراء.

فكان الرجل عند الذهاب بابنه للطبيب يطلب منه مبلغ كبير يشق عليه إحضاره، فيقوم الرجل بعمل احتفال لختان ابنه.

يحضر الاحتفال الأهل والأقارب ويقدمون نقوط بمناسبة الختان، بعد الانتهاء من الاحتفال يصبح معه مبلغ من المال مناسب لعملية الختان.

يسدد به ما عليه ويصبح دينًا يرده في المناسبات عند الأقارب، ويعد ذلك بمثابة الفرح للعائلة.

العادات والتقاليد في مصر للاحتفال بشهر رمضان

شهر رمضان من أهم الشهور الهجرية التي يكون للاحتفال بها طابع مصري خاص، وهو شهر الخير واليمن والبركات.

  • قبل دخول شهر رمضان يبدأ المصريين بتعليق زينة رمضان في الشوارع، والمنازل، استقبالًا للشهر الكريم.
  • في المذياع والتلفاز تبدأ الأغاني للشهر الكريم فرحًا به، وقديمًا كان يصدر قرار بغلق جميع محلات بيع المسكرات والخمور.
  • ارتباط الحلوى بشهر رمضان شيء أساسي منذ العصور القديمة، حيث تجد في شهر رمضان القطايف، والكنافة.

وهذه الحلويات كانت تصنع للخليفة الأموي خصيصًا في الشهر الكريم، مما جعلها من الطقوس الرمضانية المحببة للمصريين.

  • فانوس رمضان وأغنية وحوي يا وحوي، وحلو يا حلو، أهم مظاهر الاحتفال بالشهر الكريم، وهي مستمرة على مر العصور.
  • عمل الموائد الرمضانية وإطعام الفقراء وزيارة الأهل والسؤال عنهم ظاهرة رمضانية قديمة.
  • من التقاليد والعادات في مصر أيضًا الاعتكاف في المساجد في العشر الأواخر في رمضان وإخراج زكاة رمضان أيضًا.
  • تحضير ملابس العيد والاحتفال بنهاية شهر الصوم ظاهرة مهمة لا تجدها في دولة أخرى.

فتجد الإقبال على شراء الملابس وتزيين البيوت لاستقبال عيد الفطر والاحتفال به من أهم العادات والتقاليد في مصر.

  • إقبال الناس على القيام بصلاة التراويح وصلاة التهجد في شهر رمضان، وتناول السحور، من التقاليد المهمة في مصر.

العادات والتقاليد في مصر للاحتفال بعيد شم النسيم

عيد شم النسيم من المناسبات التي يحتفل بها أهل مصر والتي تعتبر من الطقوس الفرعونية المورثة.

يقوم الناس في ذلك اليوم بالذهاب إلى الحدائق والأماكن الطبيعية للاحتفال بأعياد الربيع وشم النسيم.

ويتم الاحتفال بهذا اليوم كل سنة بتناول بعض الوجبات المشهورة والمحببة لدى المصريين.

ومنها الفسيخ والملوحة والرنجة ، وبصرف النظر عن أن تلك الوجبات كثيرًا ما تسبب نسبة تسمم إلا أنها وجبات أساسية في هذا اليوم.

عادات وتقاليد مصر في الاحتفال بالأعياد الدينية

اعتاد الشعب المصري بالاحتفال بالأعياد عن طريق شراء اللبس الجديد لكل أفراد الأسرة.

كما أن من عادات المصريين في الأعياد زيارة القارب والأهل، وإعطاء العيدية للأطفال.

وهي عبارة عن أعطاء كل طفل مبلغ بسيط من المال على سبيل إسعاده بشراء الحلوة والألعاب.

التي يقوم بعض التجار ببيعها في هذا اليوم المبارك، والذهاب إلى المنتزهات والتوجه إلي اللعب في الحدائق.

كما يوجد بعض الأشياء المسلية للغاية حيث يقوم المصريين بشراء الصواريخ والمفرقعات أيضًا فهي وسيلة من وسائل الترفيه وخاصة للأطفال.

العادات والتقاليد في مصر للاحتفال بعيد الفطر المبارك

سمي عيد الفطر المبارح بهذا الاسم لأنه مكافأة للمصريين بعد صيامهم شهر رمضان.

وتعمل كل البيوت المصرية على الاحتفال به وتحضير الكحك والبسكويت كمظهر من مظاهر الاحتفال.

العادات والتقاليد في مصر للاحتفال بعيد الضحى

فمن أهم مظاهره ذبح خروف العيد” الأضحية” وتبدأ من بعد صلاة العيد إلى ثالث أيام العيد.

وهناك أنواع كثيرة لضحية العيد فهي لا تتمثل فقط في الخروف وانما يمكن ذبح الماعز والبقر والعجول وأي أضحية تكون سنها مناسب للذبح.

كما يحرث أكثر أبناء الشعب المصري على تناول الفتة وكبد وحواشي الخروف في إفطار يوم العيد فهي من الوجبات الأساسية بعد الذبح مباشرة.

وبعدها يذهب الرجال لزيارة الأهل الأقارب، وهذه أهم وأفضل العادات والتقاليد في مصر.

الوسوم
اظهر المزيد

هيئة التحرير

إن الأجمل من الأحلام هو أن تجعلها حقيقة تعاش وواقع ملموس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق