اسباب القولون العصبي واعراضه وكيفية علاجه

0 69

القولون العصبي هو أحد أكثر المشاكل الصحية المزعجة بين العديد من الفئات العمرية، فهو عبارةعن  مجموعة من الأعراض المزعجة التي تحدث معًا، بما في ذلك الألم المتكرر في البطن والتغيرات في حركات الأمعاء، والتي قد تكون الإسهال أو الإمساك أو كليهما، ولكن دون أي علامات واضحة للتلف أو المرض في الجهاز الهضمي.

ما هو القولون العصبي؟

القولون العصبي هو اضطراب وظيفي في الجهاز الهضمي طويل الأمد. حيث ترتبط اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية بمشاكل تتعلق بكيفية عمل عقلك وأمعاءك معًا. والتي يمكن أن تجعل الأمعاء أكثر حساسية وتغير كيفية تقلّص عضلات الأمعاء.

إذا كانت القناة الهضمية لديك أكثر حساسية، فقد تشعر بألم في البطن وانتفاخ وتغييرات في كيفية تقلص العضلات في الأمعاء لديك إلى الإسهال أو الإمساك أو كليهما.

ويُعرف القولون العصبي أيضًا باسم القولون التشنجي والقولون العصبي والتهاب القولون المخاطي والتهاب القولون التشنجي. ولكنه حالة منفصلة عن مرض التهاب الأمعاء ولا ترتبط بظروف الأمعاء الأخرى.

اعراض القولون العصبي

تختلف الأعراض في شدتها ومدتها من شخص لآخر. ومع ذلك ، فإنها تستمر ثلاثة أشهر على الأقل لمدة ثلاثة أيام على الأقل في الشهر.

وتشمل الأعراض الأكثر شيوعا لمتلازمة القولون العصبي ما يلي:

  • التغيرات في عادات الأمعاء
  • آلام في البطن وتشنج، والتي غالبا ما تقل بعد عملية الإخراج.
  • شعور بأن الأمعاء ليست فارغة بعد تمرير البراز.
  • الانتفاخات والغازان.
  • خروج المخاط من المستقيم
  • حاجة ماسة مفاجئة لاستخدام الحمام
  • تورم أو انتفاخ البطن

غالبا ما تزداد الأعراض سوءا بعد وجبات الطعام. وقد تستمر لعدة أيام، ثم تتحسن الأعراض أو تتلاشى تمامًا.

وعادة ما تختلف العلامات والأعراض من شخص لآخر. ةغالباً ما تشبه أعراض الأمراض والظروف الأخرى ويمكن أن تؤثر أيضًا على أجزاء مختلفة من الجسم.

اعراض القولون العصبي عند النساء

اعراض القولون العصبي عند الرجال

لا تختلف الأعراض عند الرجال كثيرا عن النساء، فعادة ما يعاني الرجال من الأعراض العامة دون ارتباط شدتها بوقت محدد أو حالة محددة.

الأسباب

السبب الدقيق للقولون العصبي غير محدد حتى الآن، ولكن هناك بعض العوامل والأسباب المحتملة التي تسبب هذه الحالة، والتي قد تشمل الآتي:

  • حساسية القولون أو الجهاز المناعي الشديدة.
  • النظام الغذائي.
  • العوامل البيئية مثل الإجهاد.
  • بعض السلوكيات الخاطئة مثل التدخين.
  • خلل العضلات التي تنقل الطعام إلى الجسم.
  • سرعة الاستجابة للعدوى.
  • التغييرات الهرمونية.

الأشخاص الأكثر عرضة لتطور القولون العصبي

الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا هم أكثر عرضة للإصابةبمتلازمة القولون العصبي مقارنة بالأشخاص الأكبر من 50 عامًا.

قد تشمل العوامل التي يمكن أن تزيد من إحتمالية إصابتك ما يلي:

المزيد من المشاركات
1 من 13
  • التاريخ العائلي للأسرة (وجود أحد أفراد عائلتك يعاني من متلازمة القولون العصبي).
  • تاريخ من أحداث الحياة المجهدة أو الصعبة، مثل سوء المعاملة، في مرحلة الطفولة.
  • وجود عدوى شديدة في الجهاز الهضمي.
  • النساء أكثر عرضة مرتين من الرجال لتطوير القولون العصبي.
  • يمكن أن تساهم الحالة الذهنية والعاطفية للشخص أيضا في تطور القولون العصبي يشكل كبير. فالأشخاص الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة هم أكثر عرضة.

ما هي المشاكل الصحية الأخرى التي يعاني منها مرضى القولون العصبي؟

الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي غالبًا ما يواجهون مشاكل صحية أخرى، بما في ذلك:

  • بعض الحالات التي تنطوي على الألم المزمن، مثل احالة فيبروميالغيا، متلازمة التعب المزمن، وألم الحوض المزمن.
  • بعض أمراض الجهاز الهضمي، مثل عسر الهضم ومرض الجزر المعدي المريئي.
  • بعض الاضطرابات العقلية والنفسية، مثل القلق، والاكتئاب، واضطراب الأعراض الجسدية.

تشخيص القولون العصبي

قد يكون طبيبك قادرا على تشخيص الحالة على أساس أعراضك. كما قد يتخذ أيضًا واحدًا أو أكثر من الخطوات التالية لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض:

  • هل اتبعت نظامًا غذائيًا معينًا أو استبعدت مجموعات غذائية معينة لفترة، لاستبعاد أي حساسية غذائية.
  • فحص عينة البراز لاستبعاد العدوى.
  • إجراء اختبارات دم.
  • إجراء تنظير القولون.

ملحوظة: لا يتم إجراء تنظير القولون إلا إذا كان طبيبك يشك في أن الأعراض ناتجة عن التهاب القولون أو مرض التهاب الأمعاء (مرض كرون) أو السرطان.

علاج القولون العصبي نهائيا

نظرا لأنه لا يوجد سبب محدد ودقيق للقولون العصبي، فإن خيارات العلاج تهدق إلى تخفيف الأراض وتحسين نوعية الحياة من خلال تجنب المثيرات، وإجراء بعض التعديلات في النظام الغذائي.

التغييرات الغذائية

تناول الطعام الصحي هو الخيار الأنسب دائما للوقاية من العديد من الحالات. قد تساعد التعليمات التالية في الحد من الأعراض بشكل كبير:

  • تناول الطعام في نفس الوقت يوميا.
  • تجنب تخطي الوجبات نهائيا.
  • تناول الطعام ببطء، وتأكد من مضغه جيدا.
  • تجنب بدائل السكر الموجودة في بعض علكة المضغ والأطعمة الدايت والحلويات الخالية من السكر، لأنها يمكن أن تسبب الإسهال.
  • تجنب الغلوتين.
  • تجنب المشروبات الغازية والكحولية.
  • الحد من تناول البقوليات.
  • الحد من تناول بعض التوابل والأعشاب، مثل الزنجبيل والنعناع.

الأدوية

تستخدم بعض الأدوية لعلاج جميع أعراض القولون العصبي، بينما تركز الأدوية الأخرى على أعراض محددة. وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

  • الأدوية المضادة للتشنج، الألم عن طريق استرخاء العضلات في الأمعاء.
  • مضادات الاكتئاب، وخاصة مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات والتي تساعد في الغالب على تخفيف آلام البطن والتشنجات.
  • المضادات الحيوية، مثل ريفاكسيمين لتقليل الإسهال لدى الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي.
  • الأدوية المضادة لحركة الأمعاء، والتي قد تقلل من أعراض الإسهال. مثل loperamide الذي يبطئ تقلصات العضلات المعوية.
  • المسهلات لتخفيف الامساك.

العلاج النفسي

هناك بعض التغييرات الأخرى التي تساعد على الحد من القلق والتوتر الذي قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض.

  • تقنيات الاسترخاء مثل التأمل.
  • الابتعاد عن أسباب الضغوط النفسية والتوتر.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • اليوغا.
  • استشارة النفسية أو العلاج المعرفي السلوكي إذا لم تستطع السيطرة على مشاعر الإجهاد والتوتروالاكتئاب.
  • العلاج بالتنويم المعناطيسي.

المصادر

 healthline
 medicalnewstoday
 niddk

تعليقات
Loading...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد