أدوية

لقاح الانفلونزا وأفضل وقت للحصول عليه

يتغير فيروس الانفلونزا كل عام، ولهذا السبب ينتشر على نطاق واسع ومن الصعب تجنبه. وبالتالي، يتم إنتاج لقاح الانفلونزا المتجدد كل عام لمواكبة هذه التغييرات السريعة. فقبل كل موسم إنفلونزا جديد، يتنبأ خبراء الصحة باحتمالية ازدهار أي ثلاث سلالات من الإنفلونزا، ويستخدمون هذه المعلومات لتصنيع اللقاحات المناسبة لكل عام.

الانفلونزا

الانفلونزا هي مرض فيروسي شائع  شديد العدوى والانتشار، يختلف طوله وشدته، ويمكن أن طريح الفراش لمدة أسبوع أو أكثر. وتشمل أعراضه الحمى، والسعال، والصداع وسيلان الأنف أو انسدادها، والتعب، والتهاب الحلق، وآلام الجسم، وأحيانا الغثيان والقيء .

اللقاحات ليست فعالة بنسبة 100٪ في الوقاية من الأنفلونزا، لكنها أكثر الطرق فعالية للحماية من هذا الفيروس أو حتى تقليل شدة أعراضه وجعلك أقل عرضة بكثير لمخاطر المضاعفات المرتبطة به مثل الالتهاب الشعبي أو الالتهاب الرئوي.

لمعرفة المزيد عن الانفلونزا وكيفية علاجها والوقاية منها: الانفلونزا الموسمية وعلاجها وطرق الوقاية منها

ما هو لقاح الانفلونزا وكيف يعمل؟

لقاح الانفلونزا هو تطعيم موسمي يحتوي على فيروسات ميتة أو معطلة من فيروس الانفلونزا، مما يحث جهاز المناعة على إنتاج أجسام مضادة، تعمل في المقابل محاربة أنواع فيروسات الانفلونزا الموجودة في اللقاح. وعادة يستغرق تطوير هذه الأجسام المضادة حوالي أسبوعين تقريبًا بعد تلقي اللقاح.

من يحتاج إلى لقاح الأنفلونزا؟

يجب أن يحصل جميع الأشخاص بداية من عمر 6 أشهر على تطعيم الانفلونزا سنويا. ولكن، لأن هناك بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بفيروس الانفلونزا من غيرهم، يجب عليهم عدم إهمال الحصول على هذا التطعيم السنوي الموسمي وعدم إهماله أبدا للوقاية من مضاعفات الانفلونزا. وتشمل هذه الأفراد ما يلي:

  • النساء الحوامل
  • الأطفال بين 6 أشهر و 5 سنوات من العمر
  • الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا والذين يتلقون علاج الأسبرين
  • البالغون أكثر من 50
  • أي شخص لديه حالات طبية مزمنة قد تزيد من خطر حدوث مضاعفات الانفلونزا، مثل مرض السكري، ومشاكل القلب والرئة، الربو والحساسية، السرطان، الحالات العصبية مثل الصرع، فقر الدم، أمراض الكلى والكبد.
  • الأشخاص الذين يعانون من السمنة
  • أي شخص يعيش أو يعمل في دار رعاية أو مرفق رعاية مزمنة
  • تشمل الحالات الطبية المزمنة التي قد تزيد من خطر حدوث مضاعفات ما يلي:
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية الستيرويد بشكل منتظم.
  • العمال في الأماكن العامة والأشخاص الذين هم على اتصال منتظم مع الأفراد المعرضين للخطر، مثل كبار السن والأطفال. هؤلاء الناس تشمل: المعلمون، موظفو الرعاية النهارية، عمال المستشفى، عمال القطاع العام، مقدمي الرعاية الصحية، العاملين في دور رعاية المسنين ومرافق الرعاية المزمنة، مقدمي الرعاية المنزلية، فراد الاستجابة لحالات الطوارئ، أفراد الأسرة من الناس في تلك المهن.
  • الأشخاص الذين يعيشون في أماكن قريبة مع آخرين، مثل طلاب الجامعات وأعضاء الجيش.

أشخاص يجب ان يتجنبوا لقاح الانفلونزا

هناك بعض الأشخاص الذين لا ينبغي أن يحصلوا على لقاح الأنفلونزا، وهم كالآتي:

  • الأشخاص الذين تعرضوا لرد فعل سيء تجاه لقاح الأنفلونزا في الماضي (الحساسية من اللقاح).
  • حساسية البيض، حيث يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية شديدة للبيض تجنب التطعيم.  أما في حالة الحساسية الخفيفة فيمكن تلقي التطعيم بعد الاستشارة الطبية.
  • الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه الزئبق، حيث تحتوي بعض لقاحات الإنفلونزا على كميات ضئيلة من الزئبق لمنع تلوث اللقاح.
  • الحالات المصابة بمتلازمة غيلين بار (GBS): حيث تعد متلازمة غيلان باري  أحد الآثار الجانبية النادرة التي يمكن أن تحدث بعد تلقي لقاح الأنفلونزا، والتي تشمل الشلل المؤقت. إذا كنت معرضًا لخطر كبير بسبب المضاعفات وكان لديك هذه المتلازمة ، فيجب التحدث إلى طبيبك لتحديد ما هو أفضل.
  • حالات الحمى، إذا كنت تعاني من الحمى يجب عليك الانتظار حتى تشفى تماما قبل تلقي اللقاح.

أضرار لقاح الانفلونزا

لقاحات الأنفلونزا آمنة لمعظم الناس، لكن قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض شبيهة بالإنفلونزا في غضون 24 ساعة من تلقي اللقاح.

الآثار الجانبية المحتملة للقاح الأنفلونزا تشمل:

  • حمى منخفضة
  • تورم، إحمرار، وخز حول موقع الحقن
  • قشعريرة أو صداع

ولكن لا داعي للقلق أبدا، فقد تحدث هذه الأعراض عندما يستجيب جسمك للقاح ويبني أجسامًا مضادة تساعد في منع المرض. وعادة ما تكون الأعراض خفيفة وتختفي خلال يوم أو يومين.

أفضل وقت لتلقي لقاح الانفلونزا

أفضل وقت لتطعيم الانفلونزا

يجب أن تحصل على لقاح الأنفلونزا قبل أن تبدأ فيروسات الأنفلونزا في الانتشار في مجتمعك، حيث يستغرق الأمر نحو أسبوعين بعد تلقيح الأجسام المضادة لتتطور في الجسم وتوفر الحماية ضد الأنفلونزا. لذلك فمن الأفضل الحصول على التطعيم قبل بدء موسم الأنفلونزا. يوصي مركز السيطرة على الأمراض بأن يحصل الناس على لقاح الإنفلونزا بحلول نهاية شهر أكتوبر  إن أمكن.

ومع ذلك، فإن الحصول على التطعيم لاحقًا لا يزال مفيدًا، ويمكنك الحصول على التطعيم طوال موسم الأنفلونزا، حتى شهر يناير أو ما بعده.

من المحتمل أن يرتبط التطعيم مبكرًا (على سبيل المثال ، في يوليو أو أغسطس) بتقليل الحماية من الإصابة بعدوى الانفلونزا في وقت لاحق من موسم الأنفلونزا، خاصة بين كبار السن.

يجب أن يبدأ الأطفال الذين يحتاجون إلى جرعتين من اللقاح في عملية التطعيم في وقت أقرب، لأنه يجب إعطاء الجرعتين قبل أربعة أسابيع على الأقل من موسم الانفلونزا.

هل يتداخل لقاح الانفلونزا مع اللقاحات الأخرى

لا تتداخل اللقاحات المعطلة مع الاستجابة المناعية للقاحات المعطلة الأخرى أو اللقاحات الحية. وبالتالي، يمكن إعطاء اللقاحات المعطلة أو الحية بالتزامن مع لقاح الأنفلونزا المعطل. ومع ذلك، بعد إعطاء لقاح حي، يجب أن يمر 4 أسابيع على الأقل قبل إعطاء لقاح حي آخر.

هل تؤثر الأدوية المضادة للفيروسات على تطعيم الانفلونزا

يعد إعطاء لقاح الأنفلونزا المعطل للأشخاص الذين يتلقون أدوية مضادة للفيروسات سواء لعلاج الانفلونزا أو الوقاية الكيميائية أمرًا مقبولًا.ولكن، لا ينبغي إعطاء لقاح الأنفلونزا الحي مباشرة إلا بعد مرور 48 ساعة من وقف العلاج المضاد للفيروسات.

وإذا تناولت الأدوية المضادة للفيروسات في غضون أسبوعين بعد تلقي لقاح الأنفلونزا الموهن الحي، فيجب تكرار جرعة اللقاح بعد 48 ساعة أو أكثر من آخر جرعة من الأدوية المضادة للفيروسات.

أنواع لقاح الانفلونزا

هناك نوعان رئيسيان من لقاح الانفلونزا، وهما:

تطعيم الانفلونزا عن طريق الحقن

يعد هذا النوع أكثر انتشارا، لأنه مناسب للجميع بداية من عمر 6 أشهر، وهو آمن أثناء الحمل، حيث يحتوي على فيروس معطل يحفز الجسم على إنتاج الأجسام المضادة. 

تطعيم الانفلونزا عن طريق الاستنشاق (الرذاذ)

يحتوي هذا اللقاح على فيروس موهن حي، وهو يكافئ تقريبا لقاح الإنفلونزا في فعاليته. ويمكن تناوله من سن عامين وحتى 49 سنة، وما لم تكن تعاني من حالات طبية مزمنة. كما يجب عدم تناوله أبدا في الحالات التالية:

  • الناس 50 سنة أو أكبر.
  • الأطفال أقل من 2 سنة.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 5 سنوات الذين تعرضوا لحالة صفير واحدة على الأقل في العام الماضي.
  • النساء الحوامل.
  • الأشخاص الذين عانوا من ردود فعل خطيرة على لقاح الأنفلونزا في الماضي.
  • الناس الذين يعانون من الربو.
  • الأطفال والمراهقين الذين يتناولون علاج الأسبرين.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية شديدة للبيض.
  • الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات العضلات أو الأعصاب التي تجعل البلع أو التنفس صعبًا.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي.
  • الناس مع تاريخ من متلازمة غيلين بار.

وأخيرا، لأن الوقاية خير من العلاج، فإن تطعيم الانفلونزا هو أكثر السبل الفعالة لتقليل فرص الإصابة بفيروس الانفلونزا، وتقليل مخاطر المضاعفات المرتبطة به بنسبة كبيرة.

المصادر

www.cdc.gov

healthline.com

rochesterregional.org

www.webmd.com

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق