ظاهرة التنمر أسبابها وعلاجها وتأثيرها على الاطفال

0 23

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تصنف ظاهرة التنمر بأنها من الأشكال العدوانية التي بدأت في الانتشار في الآونة الأخيرة في المدارس وأماكن العمل وحتى في الشارع، مما أحدث أزمة حقيقية للأطفال، حتى وصل الأمر للتنمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مما أحدث أزمة مجتمعية كبيرة ومشاكل نفسية على الانسان، مما يتطلب التدخل فورا لحلها.

معنى كلمة التنمر لغة واصطلاحا

التنمر في اللغة يأتي من الفعل تنمر أي تشبه بالنمر، فالفاعل متنمر والمفعول متنمر له، ومعنى تنمر الشخص أي غضب وصار كالنمر الغاضب.

أما معنى التنمر اصطلاحا هو واحد من أشهر السلوكيات العدوانية غير المرغوب فيها، والتي تحدث في المدارس، والتي يستخدم فيها المتنمر قوة بدنه ونفوذه في أن يتنمر على شخص اقل قوة ويضعه في موقف محرج مما يتسبب له في أزمة نفسية لا يستطيع مواجهتها ويحتاج إلى تدخل مختص.

ومن أمثلة التنمر الهجوم على الآخرين سواء باللفظ أو الضرب، واستبعادهم من أي مجموعات تعاونية، أو توجيه التهديدات ونشر الشائعات، والايماءات اللفظية والهمز واللمز.

التعريف بظاهرة التنمر

ظاهرة التنمر تعني قول أو فعل أمر يضايق شخص ما، مما يكون له آثار نفسية وصحية جسيمة على هذا الشخص، والذي يكون ضعيف أمام أشخاص آخرون أكثر قوة وبدانة .

فالتنمر من الممكن أن يحدث في المنزل بين الأخوة وبعضهم البعض، وفي المدرسة بين الزملاء، وفي مواقع العمل، وأيضا على مواقع التواصل الاجتماعي حيث انتشر هذا الشكل كثيرا مما أحدث أزمة كبيرة جدا لهؤلاء الأشخاص.

أسباب التنمر

  • من أهم أسباب ظاهرة التنمر هو التعرض للظروف الأسرية أو المادية أو الاجتماعية القاسية، أو التعرض لمرض عضوي ونقص في شيء ما .
  • عدم احترام الذات أو الاصابة باضطرابات الشخصية.
  • السلوكيات العدوانية التي يقوم بها منذ صغره.
  • الاكتئاب والأمراض النفسية.

أنواع التنمر الاكثر انتشارا في المدارس

هناك عدة أنواع للتنمر من الممكن أن تحدث في مجتمعاتنا وعدم القدرة على حلها يسبب مشاكل من الصعب علاجها أغلبها نفسي، ومن هذه الأنواع :

التنمر المرتبط بالعنف

يبدأ التنمر المرتبط بالعنف غالبا من المنزل حيث يتعرض الطفل من الوالدين إلى العنف أو التخويف، مما يولد لديه سلوك عنيف تجاه الآخرين، فعندما يذهب إلى المدرسة يتعنف على من هم أقل ضعفا منه مما يولد لديه شعور بالقوة والسيطرة على الآخرين، فيضرب الآخرين وعندما يشعر بقوته يزيد من السلوك العدواني لديه تجاه الآخرين.

التنمر المرتبط بالعلاقات

عادة ما يكون هذا النوع بين الطلاب في المدارس حيث ينقسم الطلاب في الفصل إلى مجموعات واحزاب، ويصبح هناك طلاب منبوذين يتعرضون للتنمر، مما يجعل الاحزاب الأخرى يبتعدون عنه وينبذونهم بالقول والفعل.

التنمر المرتبط باللفظ

وفيه يطلق المتنمر ألفاظ ونظرات للشخص الاقل ضعفا، بأن يتنمر على شكله أو لغته أو مشكلة يعاني منها كالتلعثم أو غيرها من مشاكل النطق، مما يزيد من أزمة هذا الشخص النفسية.

إقرأ أيضاً
1 of 2

أشكال التنمر

التنمر اللفظي

هذا التنمر يكون بالقول والألفاظ السيئة والبذيئة، بأن يطلق المتنمر على المتنمر له بعض الألفاظ أو الألقاب التي تضايقه والسخرية منه وأيضا تهديده بالحاق الضرر به.

التنمر الجسدي

ويشمل هذا النوع كل مظاهر العنف الجسدي كالضرب والركل والدفع أو كسر أدوات المتنمر له، أو القيام بايماءات باليد تشير إلى أمور غير مهذبة مما يشعر الآخر بالغضب ولا يستطيع السيطرة عليه.

التنمر الاجتماعي

وهو ايذاء الآخرين بتشويه السمعة ونشر الشائعات التي تغضبه وتحرجه، ومن الممكن أن يحدث التنمر في الأماكن العامة مما يجعل المتنمر له بالضعف وقلة الحيلة الآخرين.

تأثير التنمر

تأثير ظاهرة التنمر على التحصيل الدراسي للطالب

  • لاشك أن التنمر يؤثر كثيرا على التحصيل الدراسي للطالب حيث يضعف مستواه.
  • يتعرض الطفل لصعوبات التعلم لأنه دائما يفكر في التنمر ويخشى التعرض له، فيركز في التنمر على حساب التعليم وحفظ المعلومات في المدرسة.

تأثير ظاهرة التنمر عاطفيا واجتماعيا

  • يجد المتنمر له صعوبة في تكوين الصداقات حيث يفقد الثقة في نفسه وفي فكرة تقبله من الآخرين.
  • ينخفض لديه احترامه لذاته.
  • يشعر دائما بالغضب والقلق وقلة الحيلة مما يجعله محبطا ويشعر بالعزلة.
  • من الممكن أن يصاب الطفل بالاكتئاب ويفكر بالانتحار أو التدخين وتناول المخدرات.

تأثير ظاهرة التنمر على حياة الطفل

  • الطفل الذي يتعرض للتنمر يحدث لديه تغيرات في عادات النوم وأنماط تناول الطعام.
  • يبتعد الطفل عن أي ممارسات اجتماعية أو نشاطات تجمع بينه وبين الآخرين.
  • من الممكن أن يتسرب الطالب من المدرسة ويرفض التعليم نهائيا.
  • تدمير ممتلكات المدرسة والممتلكات العامة .
  • الدخول في أي مشاجرات والتعرض للأذى.
  • السرقة وممارسة السلوكيات العنيفة.

تأثير ظاهرة التنمر على عائلات الضحايا

  • يشعر أهل الضحية أنهم عاجزين عن إصلاح الموقف.
  • الاحساس بالحزن حيال الطفل، فيفكرون في كيفية مواجهة المشكلة على حساب أمور أخرى مهمة كصحة الطفل مثلا.
  • عدم قدرتهم على حماية طفلهم يشعرهم دائما بالفشل.

طرق مواجهة ظاهرة التنمر

  • تقوية العقيدة والوازع الديني لدى الاطفال منذ الصغر، وأن تزرع لديهم الأخلاق الحميدة كالصدق والتسامح والمحبة والتواضع والمساواة بين الناس.
  • عدم استخدام العنف نهائيا في تربية الأبناء.
  • الثقة بالنفس وتقوية شخصية الطفل حتى منذ صغره.
  • الاهتمام بمشاهدة البرامج الاعلامية الهادفة والتي تدعو إلى المحبة والتسامح، وعدم مشاهدة أي برامج تدعو إلى العنف.
  • أن تقوم العلاقة بين الأب وابنه على الصداقة المبنية على احترام الآخر.
  • تحسين القدرات العقلية لدى الطفل عن طريق الألعاب البسيطة والبعد تماما عن الألعاب العنيفة.
  • ممارسة رياضات الدفاع عن النفس التي لها دور مهم في تقوية الجسم والثقة بالنفس.
  • على الوالدين حل أي مشكلة سلوكية تظهر على الطفل أول بأول حتى لا تتفاقم في سن دخوله للمدرسة.
  • مراقبة الأطفال أثناء استخدام الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، ومعرفة ما يدور في عقلهم دون معرفتهم.
  • استثمار أوقات الفراغ في أعمال مفيدة وأنشطة ترفيهية وتعليمية تساهم في تنمية المهارات العقلية.
  • إذا تعرض الطفل للتنمر فيجب عرضه لأخصائي نفسي واجتماعي للمساعدة في حل المشكلة.
  • القيام بحملات التوعية من التنمر في المدارس والاعلام.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

Comments
جاري التحميل

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More