تحليل الشخصية

صفات الشخصية السيكوباتية وتأثيرها على المجتمع

الشخصية السيكوباتية هي إحدى أنواع الشخصيات في علم النفس، فهناك عدد كبير من أنواع الشخصيات ولكل شخصية صفاتها وعيوبها، وطريقة للتعامل معها، والشخص السيكوباتي يعتبر من أخطر أنواع الشخصيات لأنه يحتاج إلى معاملة خاصة جدا لكشفه وأخذ الحذر منه.

ما هي الشخصية السيكوباتية ؟

تتكون الشخصية السيكوباتية من عنصرين مهمين هما حب السيطرة والعدوانية، وعندما تكون هاتين الصفتين في شخص ما هذا يعني أنه حالة غير سوية ومريض نفسي، فهذه الشخصية لا تفكر إلا في إيذاء الآخرين، فعلى سبيل المثال قد يسرق السيكوباتي بدون حاجة إلى المال ولكنه يشعر بالرضا عندما يؤذي غيره.

فالشخصية السيكوباتية لديها انحراف في السلوك، فسلوكها دائما غير سوي ومنافي لأخلاقيات وقيم المجتمع، لأنه باختصار يعاني من اضطرابات نفسية داخلية وليست عقلية .

تؤثر الشخصية السيكوباتية بالسلب على كل من حولها، فدائماً ما تحطم من أمامها، وفي نفس الوقت لا تقبل أي نصيحة أو عظة من الغير .

صفات الشخصية السيكوباتية

  1. الشخص السيكوباتي هو الشخص الأكثر أنانية على الإطلاق، فيمكن أن يفضل نفسه على والديه وأبناءه.
  2. هو شخص لا يمتلك أي رحمة بداخله، ولا يعرف المشاعر، فهو قاسي القلب.
  3. الشخص السيكوباتي لا يتردد بأن يقوم بأي شيء مقابل أن يحصل على ما يريد، فمن الممكن أن يكذب أو يخون أو يغدر بدون أن يحاسب نفسه.
  4. يتمتع السيكوباتي بتحقيق أهدافه الشريره بإيذاء الآخرين حوله.
  5. يجيد فن التلاعب بالكلام، والسيطرة على الآخرين بمشاعر كاذبة.
  6. الذكاء والجاذبية لأبعد الحدود.
  7. لا أحد من الممكن أن يتوقع ردة فعله فهو يجيد الاحتيال لإخفاء ما يفكر به خاصة عند غضبه.
  8. يعاني من مشاكل نفسية قد تؤثر على حياته الجنسية، ويخوض دائما في علاقات عاطفية فاشلة.
  9. لا يتردد السيكوباتي بإطلاق الكلمات الجارحة في أي موقف حتى يكون هو الطرف القوي ويضعف من أمامه.
  10. لا يهمه أي علاقات اجتماعية فهو شخص غير مستقر اجتماعيا ولا نفسيا.
  11. السيكوباتي هو أب وزوج فاشل نتيجة لسلوكه الجنسي المضطرب، ولكذبه واختلاقه الأعذار حتى يبرر ما يفعله من أفعال مشينة.
  12. لديه علاقات عاطفية كثيرة جدا فهو لا يكتفي بزوجة فقط.
الشخصية السيكوباتية
الشخصية السيكوباتية

أنواع الشخصية السيكوباتية

الشخص السيكوباتي العدواني

  • يتصف هذا النوع بأنه لا يراعي أي شئ ولا يهتم بأي أحد، فكل ما يهمه أن يقعل ما يريد.
  • يتمتع هذا النوع بالذكاء الحاد، وهو ما يساعده على تنفيذ ما يفكر فيه.
  • السيكوباتي يصل إلى مناصب عالية في عمله ولكن بأساليب مرفوضة كالكذب والخيانة والرشوة.
  • من الممكن أن يتعاطف مع الغير ولكن إلى أن يحقق هدفه تزول هذه العاطفة.
  • السيكوباتي من هذا النوع لا يتحمل مسؤولية أحد.

الشخص السيكوباتي المتقلب

هذا النوع من الشخصية السيكوباتية أقل حدة من النوع السابق من حيث الصفات، ولكن يتميز بـ :

  • شخصية أنانية إلى أبعد الحدود فهو لا يحب إلا نفسه فقط.
  • يقوم بافتعال المشاجرات مع غيره، ولا يتحمل مسؤولية أحد حتى عائلته.
  • يتصف بالمكر والدهاء حتي يحقق ما يطمح إليه.
السيكوباتي
السيكوباتي

أسباب الشخصية السيكوباتية

لا يوجد أسباب محددة للاصابة بهذا النوع من الاضطراب النفسي، ولكن الباحثين وجدوا علاقة بين وجود صفات الشخصية السيكوباتية في شخص ما وبين وجود تاريخ عائلي لبعض الاضطرابات النفسية كالفصام والاضطراب الوهمي، مما يعني أن لعامل الوراثة دور كبير في ذلك.

ويبدأ تكون الشخصية السيكوباتية عادة من سن الخامسة عشر، وتكون نتيجة للقسوة وسوء التربية في مرحلة الطفولة، مما يشعر الطفل بعدم الأمان لذلك يلجأ إلى هذه الحيل .

كيفية التعامل مع الشخص السيكوباتي

يرى البعض بأن التعامل مع الشخصية السيكوباتية هو أمر مستحيل، ولكن في الحقيقة يمكن بعد التوكل على الله عز وجل والدعاء له بالهداية والشفاء أن يقوم الشخص المقرب منه بإيقاظ ضميره.

وذلك عن طريق الكتب واللقاءات الدينية والحث على الصلاة وذكر الله والاستغفار وأداء المناسك والفروض، والتحدث عن عظمة الله عز وجل أو بسرد حديث عن شخص ما يمر بنفس التجربة واستطاع أن يخرج منها بالتقرب إلى الله، وكلها بطريق غير مباشر لأن السيكوباتي ذكي جدا.

علاج الشخصية السيكوباتية

يحتاج علاج الشخصية السيكوباتية إلى الكثير من الوقت حتى يقتنع الشخص نفسه بالعلاج، ولكن يمكن علاجه بالخطوات التالية :

العلاج النفسي

فعندما يعترف الشخص نفسه بأنه مصاب بالسيكوباتية فهو بداية للعلاج النفسي من قبل الطبيب النفسي الثقة، ويمكن الاعتماد على جلسات نفسية مع المريض أو دخوله مصحة حتى لا يلجأ إلى الانتحار أو ايذاء من حوله.

العلاج الدوائي

يحتاج المريض إلى أنواع أدوية متخصصة للأمراض النفسية كمضادات الاكتئاب ومضادات الذهان وأدوية لتحسين الحالة المزاجية، تحت إشراف طبي حتى لا يدمن عليها المريض.

مساعدة الأهل

يحتاج السيكوباتي في هذه المرحلة العلاجية إلى مساندة من الأهل والدعم منهم، من خلال ادماجه في المهارات الحياتية وجعله عضو نشط في العائلة.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق