فيتامينات ومعادن

الفيتامينات الضرورية لتعزيز الخصوبة

الخصوبة مثلها مثل العديد من الوظائف التي تحدث في الجسم، فالحفاظ على تناول نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على جميع الفيتامينات والمعادن ضروري لجميع وظائف الجسم الحيوية، كما هو ضروري أيضا لتعزيز الخصوبة، ولكن أثبتت الدراسات أن لبعض الفيتامينات أهمية خاصة في تعزيز الخصوبة.

لذلك يمكنك متابعة مقالنا المقدم من ديموس للتعرف على الفيتامينات الضرورية لتحسين الخصوبة عند الرجال والنساء.

ما هي الفيتامينات الضرورية لتحسين الخصوبة

حمض الفوليك 

ربما يكون حمض الفوليك (أو الفولات) هو أحد أهم الفيتامينات للخصوبة والنمو السليم للجنين. وهو فيتامين ضروري لخصوبة الذكور والإناث.

بالنسبة للنساء، يساعد حمض الفوليك على تحسين الإباضة عند النساء، وبالتالي تحسين فرص الحمل، وكلنا نعلم أن انخفاض مدخول الفولات يرتبط بزيادة خطر حدوث عيوب خلقية في الأنبوب العصبي، مثل شلل الحبل الشوكي.

كما وجدت الأبحاث أن تناول حمض الفوليك بشكل صحيح قد يؤثر على مستويات البروجسترون، وهو الهرمون المسئول عن الحفاظ على حمل صحي والوقاية من الإجهاض، كما قد تؤدي المستويات المنخفضة من حمض الفوليك إلى الإباضة غير المنتظمة.

أما بالنسبة للرجال، ترتبط المستويات المنخفضة من حمض الفوليك بضعف صحة الحيوانات المنوية، وذلك بسبب الأضرار الناجمة عن تشوهات الحمض النووي للحيوانات المنوية.

قد تساعد مكملات حمض الفوليك أيضًا في تحسين نتائج تحليل السائل المنوي، في حالات معينة.

ووجدت إحدى الدراسات البحثية أن علاج الرجال بمكملات الزنك والفولات أدى إلى زيادة في تركيز الحيوانات المنوية بنسبة وصلت إلى 74 بالمائة.

فيتامين ج

فيتامين ج أو فيتامين سي هو أحد مضادات الأكسدة القوية، والتي تلعب دورا رئيسيا لتعزيز الخصوبة، حيث تقلل مضادات الأكسدة من التأثير السلبي للجذور الحرة، مما يقلل من الضرر الخلوي في الجسم.

بالنسبة للرجال: وجدت الدراسات على الحيوانات أن مكملات فيتامين ج قد تزيد من مستويات هرمون التستوستيرون، وهو هرمون الذكورة المسئول عن وظائف الإنجاب لدى الرجال.

كما وجدت الأبحاث والدراسات التي استخدمت فيتامين ج جنبا إلى جنب مع فيتامين هـ ، كان لفيتامين ج تأثير ملحوظ على تحسين صحة الحيوانات المنوية وتقليل تجزئة الحمض النووي الحيوانات المنوية.

كما وجدت دراسة صغيرة أجريت على 13 رجلاً لديهم تعداد منخفض للحيوانات المنوية، أن إضافة فيتامين ج أدي إلى التحسين من تركيز الحيوانات المنوية وحركة الحيوانات المنوية بعد شهرين فقط من العلاج.

أما النساء، أوضحت الدراسات أن فيتامين ج كان له دور فعال في تحسين الإباضة وتنظيم الدورة الشهرية.

كما كان هناك تحسنا ملحوظا في مستويات هرمون البروجستيرون، عند أولئك النساء المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات بجرعات عالية من فيتامين ج.

الكالسيوم

من المحتمل أنك تعرف بالفعل أن الكالسيوم معدن نحتاجه للحصول على عظام صحية وقوية، وتلعب أيضًا دورًا هاما في صحة القلب، ووظيفة العضلات، ووظيفة الأعصاب، والتوازن الهرموني.

وجدت الأبحاث أن النساء اللواتي يستهلكن منتجات ألبان أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض بطانة الرحم ومشاكل التبويض، وهذا قد يعني أن الكالسيوم هو معدن خصوبة مهم.

ومع ذلك، لا توجد حاليًا أبحاث محددة حول مكملات الكالسيوم والخصوبة.

فيتامين د

فيتامين د يوجد في عدد قليل من الأطعمة ويتم الحصول عليها في المقام الأول من خلال التعرض لأشعة الشمس.

ومن المعروف أن فيتامين د هو الفيتامين المسئول عن امتصاص الكالسيوم والحفاظ على عظام قوية ومن المهم أن نعلم أيضا أنه ضروري لنمو الخلايا، ووظيفة المناعة، وتنظيم الالتهاب في الجسم.

ترتبط مستويات منخفضة من فيتامين د بالعقم، حيث تحتوي كل من الأعضاء التناسلية للإناث والذكور على مستقبلات فيتامين د وأنزيمات استقلابية، مما يمنحنا أدلة على أن فيتامين د قد يكون حيويا لتعزيز الخصوبة الصحية.

وترتبط المستويات المنخفضة من فيتامين د مع مشاكل التبويض، وزيادة خطر الاصابة بمرض بطانة الرحم.

تميل معدلات نجاح التلقيح الصناعي إلى أن تكون أعلى لدى الرجال والنساء الذين لديهم مستويات أعلى من فيتامين د.

ولا زلنا بحاجة إلى المزيد من الأبحاث للتأكد من أن مكملات فيتامين (د) تساعد على تحسين الخصوبة.

فيتامين هـ

يعتبر فيتامين هـ أحد مضادات الأكسدة الأكثر القوية، وهناك الكثير من الأبحاث التي تدعم أهمية فيتامين هـ لتعزيز الخصوبة لدى الرجال.

أوضحت الأبحاث أن فيتامين هـ يلعب دورًا مهمًا في نضوج الخلايا المنوية.

حيث أن الرجال الذين يعانون من انخفاض عدد الحيوانات المنوية الموجودة في السائل المنوي لديهم 65 في المئة أقل فيتامين (هـ)، مقارنة مع الرجال مع عدد الحيوانات المنوية العادية.

يبدو أن الحصول على المزيد من فيتامين (هـ) من خلال المصادر الغذائية أو المكملات الغذائية يحسن عوامل الخصوبة عند الذكور.

ففي دراسة أجريت على 690 رجلاً يعانون من ضعف الخصوبة، زاد تناولهم للفيتامين من تحسين حركة الحيوانات المنوية وتحسين نوعيتها بنسبة 5 في المئة، كما نتج عنه معدل حمل بنسبة 10.8 في المئة.

أظهرت دراسة صغيرة ولكنها مهمة في معدلات الحمل عندما عولج الرجال الذين يعانون من العقم بمكملات كلوميد وفيتامين (هـ)، أو إعطاء الدواء الوهمي.

بالنسبة للرجال الذين يتلقون العلاج الوهمي، كان معدل الحمل للشريكات الإناث 13.3 في المائة.

أما الرجال في مجموعة كلوميد وفيتامين هـ كان معدل الحمل بنسبة 36.7 في المئة، وتم تحسين معدلات نجاح التلقيح الصناعي من خلال مكملات فيتامين هـ.

أما النساء، قد تلعب فيتامين هـ دورا هاما في تطوير البويضات (البيض) ، ولكن هناك دراسات قليلة عن المكملات الغذائية وخصوبة الإناث.

الحديد

الحديد هو معدن ضروري لخلق خلايا دم صحية، ويمكن أن يؤدي انخفاض الحديد إلى فقر الدم، ويمكن أن يسبب فقر الدم العقم.

فنقص الحديد يمكن أن يؤدي إلى سوء الدورة الدموية، والتي تؤثر بشكل غير مباشر على الخصوبة عن طريق نقص إمداد الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم،

مما يؤدي إلى خلل في وظائف الجسم المختلفة، بما في ذلك الوظائف التناسلية لكلا من النساء والرجال.

السيلينيوم

السلينيوم هو عنصر أساسي حيوي للصحة، يلعب دورًا في وظيفة الغدة الدرقية الصحيحة، وتوليف الحمض النووي، والحماية من الإجهاد التأكسدي، والتكاثر.

المكسرات والأسماك الزيتية مثل السلمون والتونة مصادر جيدة للسيلينيوم.

وجدت الدراسات على الحيوانات أن انخفاض تناول السيلينيوم يزيد من خطر العقم.

فالسيلنيوم ضروري لنضوج الحيوانات المنوية و لتعزيز الخصوبة ، ويلعب دورًا هاما في التغييرات التي تمر بها الخلية المنوية قبل تخصيب البويضة.

أما مستويات السيلينيوم في السائل المنوي هي أقل في الرجال الذين يعانون من العقم.

كما أن السيلينيوم له دور فعال في تعزيز هرمون التستوستيرون عند الرجال.

أما بالنسبة للنساء، عدم تناول كمية كافية من الأطعمة الغنية بالسيلينيوم إلى زيادة خطر حدوث عيب في مرحلة الجسم الأصفر. ولكن لا نزال بحاجة إلى المزيد من الأبحاث حول السيلينيوم وخصوبة النساء.

الزنك

الزنك هو معدن أساسي، مسؤول عن الوظيفة الخلوية الصحيحة، وتعزيز المناعة، التئام الجروح، تخليق الحمض النووي، وانقسام الخلايا. كما أنه ضروري للنمو والتطور الصحي، من الحمل إلى مرحلة البلوغ.

كانت هناك العديد من الدراسات حول خصوبة الرجال والزنك، والتي توصلت إلى أن الزنك أمر حيوي لصحة هرمون الذكورة والنمو الطبيعي للحيوانات المنوية. ويرتبط نقص الزنك بانخفاض عدد الحيوانات المنوية وقصور الغدد التناسلية.

في دراسة أجريت على 108 من الرجال الخصيبين و103 من الرجال المصابين بالعقم، حسن العلاج بمكملات الزنك من تحسّن الحيوانات المنوية بنسبة 74 في المئة (للرجال الذين يعانون من العقم).

كما يدعم الزنك الخصوبة عند النساء، عن طريق تنظيم وظيفة الهرمونات الطبيعية والانقسام الخلوي وتنظيم الإباضة.

الأحماض الدهنية أوميغا 3

الأحماض الدهنية الأوميغا 3 من أكثر الفيتامينات التي أظهرت العديد من الفوائد الصحية في السنوات القليلة الماضية، بما في ذلك دورها لتعزيز الخصوبة لكلا من الرجال والنساء.

فهي تساعد النساء على زيادة تدفق الدم إلى الرحم وتوازن الهرمونات وتحسين الإباضة، فضلا عن دورها بعد الحمل في الوقاية من الإجهاض وتقليل مخاطر إنخفاض الوزن عند الولادة، أهميتها في تعزيز نمو الجنين.

كما أثبتت الدراسات أيضا أهميتها في تعزيز خصوبة الرجال، عن طريق تقليل مشاكل ضعف الانتصاب.

المصادر

parenting.firstcry.com

moodymonth.com

verywellfamily.com

الوسوم
اظهر المزيد

هيئة التحرير

إن الأجمل من الأحلام هو أن تجعلها حقيقة تعاش وواقع ملموس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق