علاجات طبيعية

علاج الحمى بأبسط وأسهل الطرق المنزلية المتوفرة

لـ علاج الحمى يجب أن نعرف أن مرض الحمى من الأمراض المنتشرة لعدة اسبب كتغير في فصول السنة أو التغير في درجات حرارة الجو، حيث أن الحمى لا تعتبر من الأمراض الخطرة ويمكنك التعامل معها بسهولة ولكن يمكن إعتبار مرض الحمى من الأمراض الخطيرة في حال كانت الإصابة من نوع الحمى الشديدة.

ولكن كل ما عليك هو اتباع الطرق التي سنطرحها في مقالنا اليوم من خلال ديموس.

مرض الحمى

مرض الحمى هو عبارة عن ارتفاع في درجات حرارة الجسم بحيث تصبح أعلى في قياسها عن المعدل الطبيعي وهو 36.8 ± 0.5 درجة مئوية تقريباً.

ويعتبر البعض هذا المرض من الأمراض الدفاعية حيث ترتفع درجة حرارة الجسم عند وجود فيروسات وميكروبات بداخله فيقاومها مما يؤدي الى ارتفاع درجة حرارته.

لذلك يعتبر مرض الحمى من الأمراض البسيطة والتي يمكنك التعامل معها وعلاج الحمى بسهولة، ولكن تنقسم الحمى لنوعين وهما حمى خفيفة وحمى شديدة.

أسباب الإصابة بالحمى

عادة ما تحدث الحمى نتيجة للإصابة بالعدوى، حيث يحاول جسمك قتل الفيروس أو البكتيريا التي تسبب العدوى. على الرغم من أن الأسباب الأكثر شيوعًا للحمى هي العدوى الشائعة مثل نزلات البرد والتهاب المعدة والأمعاء ، تشمل الأسباب الأخرى:

  • التهابات الأذن أو الرئة أو الجلد أو الحلق أو المثانة أو الكلى
  • الآثار الجانبية للأدوية، بما في ذلك بعض المضادات الحيوية وأدوية ضغط الدم والأدوية المضادة للنوبات (أدوية الصرع)
  • بعض التطعيمات في مرحلة الطفولة.
  • السرطان

تشمل الأسباب الأخرى للحمى ما يلي:

  • جلطات الدم
  • أمراض المناعة الذاتية مثل مرض الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض التهاب الأمعاء
  • اضطرابات الهرمونات مثل فرط نشاط الغده الدرقيه
  • العقاقير غير مشروعة مثل الأمفيتامين والكوكايين

يعتمد العلاج على سبب الحمى. إذا كانت الحمى مرتفعة للغاية ، فبالإضافة إلى أدوية خفض الحرارة مثل اسيتامينوفين أو ايبوبروفين، يصف الطبيب الأدوية المناسبة لعلاج السبب.

ملحوظة هامة:

في حين إمكانية تناول البالغين الأسبرين لخفض الحرارة ، لا يمكن للأطفال الذين يعانون من الحمى تناول الأسبرين. ومن المهم أيضا شرب كميات كافية من السوائل ، لمنع الجفاف.

كيفية التعامل مع مرض الحمى الخفيفة

مرض الحمى الخفيفة هو عبارة عن ارتفاع حرارة جسم الإنسان عن المعدل الطبيعي بمقدار بسيط، ويمكنك التعامل معها وعلاج الحمى بسهولة فقط عليك اتباع الآتي:

  • قياس درجة حرارة الجسم

لابد عند الشعور أو الشك بارتفاع درجة حرارة جسمك أن تقوم بقياس درجة الحرارة حتى تتعرف على نوع مرض الحمى التي أصابتك.

فإذا كانت درجة الحرارة أعلى من 37 درجة مئوية وأقل من 39 درجة مئوية فأنت تعاني من الحمى الخفيفة.

لذلك يجب عليك اتباع بعض النصائح التي سوف نطرحها في هذا المقال لـ علاج الحمى .

ويمكنك بعد ذلك قياس درجة حرارتك مرتين يوميًا للإطمنئان على نفسك.

  • علاج الحمى بعدم تناول الأدوية

علاج الحمى الخفيفة لا يحتاج إلى أدوية لأنها لا تعتبر مرضًا حقيقاً، فقط بإمكانك عمل كمادات مياه باردة وسوف تشعر بالتحسن الفوري بهذه الطريقة.

  • الاسترخاء في المنزل

إذا كنت من الأشخاص الذين يعانون دائمًا من الحمى الخفيفة فعليك البقاء في المنزل للاسترخاء كلما أصابتك، فهذه الحمى تحتاج إلي راحة وعدم إرهاق الجسم حتى تعود لدرجة حرارتك الطبيعية في وقت قصير كـ علاج الحمى .

  • النوم

عليك أخذ قسط من النوم مع الراحة في الفراش حتى تتعافى تمامًا حيث يساعدك النوم على التعافي بسرعة وإستعادة الجسم لنشاطه الطبيعي.

  • شرب كميات كبيرة من السوائل المختلفة

عليك شرب كميات كبيرة من السوائل والتي تساعدك على ترطيب جسمك طوال فترة الإصابة بالحمى الخفيفة كـ علاج الحمى.

وذلك لأن طوال فترة اصابتك بـ مرض الحمى سوف تشعر بجفاف الفم وبالتالي سوف تشعر بالتعب الشديد مما يوجب عليك ترطيب جسدك بشرب السوائل بكثرة.

  • أخذ دواء مسكن

إذا كنت تعاني من تعب شديد ولا تستطيع النوم فعليك أخذ قرص مسكن يساعدك في التخلص من الام الجسم.

مما يخلصك أيضاً من أعراض الحمى الخفيفة مثل الصداع والتعرق وإرهاق الجسم في وقت قصير.

 

كيفية التعامل مع مرض الحمى الشديدة

مرض الحمى الشديدة هو ارتفاع في درجة حرارة الجسم لقياس يزيد عن 39 درجة مئوية، وهذه الحمى تحتاج إلي علاج.

كما يتوجب عليك استشارة الطبيب إذا ظهرت أعراض الحمى الشديدة عليك وبشكل فوري.

أعراض مرض الحمى الشديدة

إذا ارتفعت درجة حرارتك لأكثر من 40 درجة وشعرت بآلام شديدة في مناطق متفرقة من الجسم، بالإضافة الى ظهور بعض الأعراض الأخرى عليك فهذا بسبب إصابتك بالعدوى البكتيرية.

ولكن عليك معرفة الأعراض الأخرى التي تشعر بها عند الإصابة بـ مرض الحمى الشديدة للبدء بـ علاج الحمى ، وهي:

  • الشعور بصداع شديد في رأسك.
  • الشعور بألم في الرقبة عند تحريكها أو ثنيها.
  • تورم في الحلق.
  • ظهور طفح جلدي على جسمك في حالة عدم الإسراع بتناول الأدوية المناسبة لك.
  • الشعور بالغثيان والقيء باستمرار طوال فترة المرض.
  • الشعور بألم في الصدر أو الشعور بصعوبة عند التنفس.
  • آلام البطن المستمرة والشديدة والآلام المصاحبة لك عند التبول.
  • الشعور بالخمول والكسل وفي بعض الأحيان تشعر بالتهيج أو الشعور بفقدان الوعى والهلوسه المصاحبة لذلك.
  • ضعف شديد في عضلات الجسم وقد تشعر بجفاف الحلق وثقل في اللسان عند الكلام.
  • عدم القدرة على رؤية الأشخاص من حولك بوضوح.

متى يجب زيارة الطبيب

  • إذا كنت تبدو مريضا جدا
  • الدوخة أو الشعور بالدوار
  • في حالة ضعف في جهاز المناعة أو مشاكل طبية أخرى
  • النوبات أو التشنجات
  • إذا كان هناك أعراض أخرى مثل الطفح الجلدي أو التهاب الحلق أو الصداع أو تصلب الرقبة أو الأذن

كما يجب زيارة  الطبيب إذا استمرت الحمى أكثر من يوم واحد في حالة الأطفال أقل من سنتين،  أو أكثر من 3 أيام في الأطفال الذين يبلغون سنتين أو أكثر.

المصادر

medlineplus.gov

webmd.com

الوسوم
اظهر المزيد

هيئة التحرير

إن الأجمل من الأحلام هو أن تجعلها حقيقة تعاش وواقع ملموس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق