أمراض

اعراض مرض الكبد والأسباب الرئيسية للإصابة به

يعد الكبد من أهم الأجهزة الموجودة في الجسم والتي تعمل دون التوقف مدى الحياة وهو المسؤول عن الكثير من العمليات الحيوية، ومن المهم معرفة اعراض مرض الكبد واسباب الاصابة به والتي تظهر على الإنسان حتى يستطيع مريض الكبد التخلص من المرض وعلاجه في الوقت المناسب

وظيفة الكبد في جسم الإنسان

  • يقوم الكبد بالعديد من الوظائف الهامة في الجسم وأهمها تنقية الجسم من السموم عبر تطهير الدم بصورة مستمرة.
  • يقوم الكبد بامتصاص العديد من العناصر الضارة التي توجد في الطعام الذي يتناوله الإنسان.
  • نتيجة لما يقوم به الكبد من تنقية الجسم والتخلص من العناصر الضارة يصاب الكبد بالتلوث والتعرض للالتهاب.
  • يفرز الكبد العصارة المسؤولة عن عملية الهضم وامتصاص الطعام ويقوم بنقلها إلى الأمعاء.
  • يخزن الكبد البروتينات التي تساعد في بناء أنسجة الجسم وتساعد على نموها ومنها بروتينات سيولة الدم المخزنة في الكبد .
  • يقوم الكبد بامتصاص الفيتامينات والحديد والأملاح المعدنية ثم يخزنها إلى أن يكون الجسم في حاجة إليها.
  • يخزن الكبد السكر اللازم حتى يتم الحصول من خلاله على الطاقة اللازمة التي يحتاجها الجسم كما ينظم سريانه في الدم.
  • يحلل الكبد كافة المركبات المعقدة والتي يصعب فهمها وذلك كي يتم الاستفادة منها لعمل باقي وظائف الجسم.
  • يدافع الكبد عن الجسم ويقف ضد أي من الميكروبات والجراثيم التي قد تهاجمه وتتسبب له في الإصابة بالعديد من الأمراض.

اسباب الاصابة بمرض الكبد 

مرض الكبد

يتعرض الكبد للعدوى سواء الفيروسية أو البكتيرية نتيجة التعرض لتلك العناصر الضارة التي يعمل على التخلص منها، ونتيجة لذلك يصاب الكبد بالإرهاق نتيجة العمل في التخلص من المواد الضارة كما في حالات الإدمان على المشروبات الكحولية. ومن الاضرار المحتملة توقف الكبد عن العمل وإصابته بما يعرف بتليف الكبد وبالطبع هو من الأمراض الخطيرة والتي تسبب الوفاة، وتشمل أهم أسباب وأنواع الاصابة بأمراض الكبد ما يلي:

أولا: الأسباب الوراثية

هناك بعض الأمراض الوراثية  الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تضر الكبد هي:

  • رتق القناة الصفراوية (Biliary atresia) – وهي حالة لا تتطور فيها القنوات الصفراوية بشكل طبيعي.
  • داء ترسب الأصبغة الدموية (Haemochromatosis) – حالة يتراكم فيها الحديد في الجسم ، وخاصة الكبد.
  • مرض ويلسون (Wilson’s disease) – عدم القدرة على إفراز النحاس ، مما يؤدي إلى تراكم في الكبد والدماغ.
  • متلازمة جيلبرت (Gilbert’s syndrome) – مستويات مرتفعة من البيليروبين غير المقترن في مجرى الدم.
  • عوز الألفا ا نتيتربسين (Alpha 1-antitrypsin deficiency) – اضطراب التمثيل الغذائي وأكثر أمراض الكبد الوراثية شيوعا.
  • أمراض تخزين الجليكوجين – يتراكم الجليكوجين الزائد في أنسجة الكبد.

ثانيا: أسباب أمراض الكبد المكتسبة

1. أمراض الكبد الكحولية

أكبر عامل الخطر لمرض الكبد الكحولي هو شرب كميات كبيرة من الكحول ، على الرغم من أن كمية تناول الكحول التي تعرض الشخص للخطر ليست معروفة.

كما أنه لا يحدث مرض الكبد الكحولي عند الأشخاص الذين يتناولون الكحول فقط ، أو الذين يعانون من مشكلة الاعتماد على الكحول. في الواقع ، لا ترتبط شدة المرض دائمًا بكمية استهلاك الكحول. هذا لأن هناك عوامل أخرى مثل الوراثة ونمط الحياة التي تلعب دوراً في هذا المرض. وتشمل عوامل الخطر الأخرى لأمراض الكبد الكحولية ما يلي:

  • الجنس: النساء أكثر عرضة لأن أجسامهن تعالج الكحول بشكل مختلف عن الرجال.
  • البدانة: الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن معرضون لخطر أكبر ، كما أنهم أكثر عرضة لتطور تليف الكبد.
  • الوراثة: تشير الدراسات إلى أن العوامل الوراثية يمكن أن تجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكبد الكحولية أكثر من غيرهم.
  • أمراض الكبد الأخرى : الإصابة بالتهاب الكبد المزمن B أو C ، يمكن أن تزيد أيضًا من خطر الإصابة بأمراض الكبد الكحولية. إذا كان الكبد قد تضرر بالفعل بسبب مرض آخر ، فإن شرب الكحول سيؤدي إلى إتلافه بشكل أكبر أو تسريع الضرر.

وهناك ثلاث مراحل لتلف الكبد المتعلق بالكحول:

  • التنكس الدهني الكبدي (الكبد الدهني)
  • التهاب الكبد الكحولي
  • تليف الكبد الكحولي 

2.التهاب الكبد الفيروسي

يعد الالتهاب الكبدي الفيروسي من الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم، هناك خمسة أنواع رئيسية من التهاب الكبد الفيروسي: A و B و C و D و E.

الالتهاب الكبدي الفيروسي E، و A:  يعد هذان النوعان من الالتهاب الكبدي الفيروسي غير المزمن، واللذان يتشابهان في طريقة انتقال العدوى، حيث يمكن الإصابة بهما عن طريق تناول الطعام أو الشراب الملوث ببراز شخص مصاب.

الالتهاب الكبدي الفيروسي B، و  C: على النقيض من الالتهاب الكبدي الفيروسي E، و A ، فإن التهاب الكبد  B، و  C فيروسات مزمنة منقولة بالدم وخطيرة . يعد التهاب الكبد B شديد العدوى – ينتشر في الغالب عن طريق الاتصال الوثيق جدًا بشخص مصاب ، مما يسمح بتبادل كميات دقيقة من الدم من خلال الجروح الصغيرة أو الجروح (يمكن ان ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، تقاسم فرش الأسنان أو شفرات الحلاقة، الوشم بأدوات غير معقمة، وهكذا). ويعتقد أن الطرق التي ينتشر بها التهاب الكبد C مشابهة لتلك المصاحبة لالتهاب الكبد B ، ولكن التهاب الكبد C أقل عدوى بكثير ولكنه من أخطر الأمراض التي تصيب الكبد والدم. يمكن أن ينتقل التهاب الكبد B و C من الأم المصابة إلى طفلها. لاحظ أنه على الرغم من حقيقة أن التهاب الكبد B و C موجودان في الدم ، فلا يوجد دليل مقنع على أن هذه الفيروسات تنتشر عن طريق البعوض أو الحشرات القارضة الأخرى.

الالتهاب الكبدي الفيروسي D: ينتشر هذا الفيروس في المناطق التي ينتشر بها الفيروس الكبدي B، كما يحدث بالتزامن مع/ أو كعدوى فائقة مع التهاب الكبد B .

عندما تصل أي من فيروسات التهاب الكبد إلى الكبد ، فإنها تصيب خلايا الكبد وتتكاثر داخلها. يمكن لجهاز المناعة في الجسم التعرف على هذه الخلايا المصابة بالفيروس وسيحاول تدميرها. هذا الهجوم المناعي من قبل خلايا الدم البيضاء يسبب التهاب وتلف خلايا الكبد.

3. مرض الكبد الدهني غير الكحولي

عندما يكون هناك تراكم دهني في الكبد، كما هو الحال في الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أو زيادة الوزن ، تتأثر وظيفة الكبد. في أولئك الذين لديهم أيضا التهاب حاد وتندب تقدمي (التهاب الكبد الدهني)، يمكن أن يؤدي ذلك إلى تليف الكبد.

جميع الأفراد الذين يعانون من مرض الكبد الدهني غير الكحولي، معرضون لخطر زيادة المشاكل القلبية الوعائية. كما يمكن يكون هؤلاء الأشخاص عرضة أيضا / أو مصابون بالفعل لمرض السكري وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم. في المراحل المبكرة ، يمكن إيقاف هذا المرض عن طريق الحد بشكل كبير من تناول الدهون، وفقدان الوزن وممارسة الرياضة بانتظام.

4. مشاكل الكبد ابسبب الإفراط في تناول الأدوية

يمكن أن تكون العديد من الأدوية سامة للكبد ، لذلك من المهم دائمًا اتباع تعليمات الجرعات الموجودة على العبوة، أو التي يصفها الطبيب أو الصيدلي.

على سبيل المثال ، يوجد الباراسيتامول في أكثر من 600 دواء وصفة طبية مختلفة. عندما يتم استخدامها حسب التوجيهات ، فإن هذه الأدوية آمنة وفعالة ، ولكن تناول أكثر من الجرعة الموصوفة ، أو الإفراط في استخدام الجرعة الزائدة ، يمكن أن يؤدي إلى تلف الكبد الحاد.

كما يمكن أن تؤدي العقاقير غير القانونية ، إلى إلحاق أضرار جسيمة بالكبد. كما أن بعض الأدوية العشبية والتقليدية يمكن أيضا أن تكون سامة للكبد . لذلك تأكد دائما مما تتناوله، واطلب من الطبيب أو الصيدلي النصيحة إذا كنت غير متأكد من سلامة الدواء.

5. أمراض الكبد المناعية الذاتية

وتشمل هذه مجموعة من الحالات التي يقوم فيها الجهاز المناعي للجسم بإعداد الالتهابات ضد الكبد ، مما يؤدي إلى حدوث ضرر.

عوامل الخطر لأمراض الكبد

العوامل التي قد تضعك في خطر لأمراض الكبد تشمل:

  • استخدام الكحول المفرط
  • زيادة الوزن أو السمنة
  • التعرض المفرط لبعض الأدوية و / أو السموم (مثل الستيرويدات الابتنائية ، العلاجات العشبية)
  • تناول الأطعمة التي لم يتم تنظيفها بشكل كافٍ
  • تعاطي المخدرات واستخدام الإبر المشتركة
  • جنسك – حيث أن النساء أكثر عرضة لمرض الكبد الكحولي ، بينما الرجال أكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد
  • السفر إلى المناطق المرتبطة بخطر عالي للإصابة بعدوى التهاب الكبد
  • التعرض لمكزنات الدم
  • التاريخ العائلي لأمراض الكبد

اعراض مرض الكبد

قد يظهر على مريض الكبد بعض الاعراض وقد تختلف تلك الاعراض من مريض إلى آخر حسب نوع وشدة المرض ومنها ما يلي:

  • تبدأ اعراض مرض الكبد الأولى مع شعور المريض بارتفاع في درجة حرارة الجسم حيث يحاول الجسم إبلاغ رسالة تحذير، ويشعر المريض الى جانب سخونة الجسم وارتفاع درجة الحرارة بالعديد من الاعراض التي ترتبط بضعف وظائف وعمل الكبد.
  • ومن الاعراض الملحوظة أيضاً الشعور بالغثيان والقيء المستمر وفقدان الشهية لتناول الطعام وهناك حالات يظهر عليها الضعف العام.
  • يشعر المريض دائما بالإرهاق والكسل وعدم الرغبة في التحرك أو بذل أي نشاط حتى ولو بسيط.
  • ومن الاعراض الموضوعية التي يشعر بها مريض الكبد هو إحساسه بالألم في البطن وتحديدًا في الجزء الأيمن العلوي.
  • من أهم اعراض مرض الكبد تغيير في لون بول المريض فيصبح لون البول غامق وداكن بسبب عدم تنقية الكبد له.

ملاحظة هامة: يجدر الإشارة أن هناك نسبة كبيرة من المرضى لا تظهر لديهم أي اعراض ولا يتم اكتشاف المرض سوى في المراحل النهائية، لذلك بعيدًا عن الاعراض وحدوثها والتي قد تظهر عند شخص وآخر لا تظهر لديه يجب الفحص بصورة مستمرة.

ومن الأعراض الاخرى لمرض الكبد

  • يشعر مريض الكبد بألم في كل من العضلات والمفاصل بالجسم.
  • ومن اعراض مرض الكبد الإصابة باليرقان الذي ينتج عن طريق إصابة الخلايا الخاصة بالكبد بالتلوث الفيروسي، ويصاحب الإصابة باليرقان ضعف عام في الجسم مع وجود الحمى بالإضافة لتغيير في لون الجلد وتحوله إلى اللون الأصفر.
  • يلاحظ على مريض الكبد تغير لون بياض العين والذي يتحول من الأبيض إلى اللون الأصفر.

الوقاية من أمراض الكبد

هناك بعض الإجراءات الوقائية التي يمكن اتخاذها للحد من فرص الإصابة بأمراض الكبد المكتسبة، والتي قد تشمل:

  • التجنب التام للمشروبات الكحولية.
  • تناول نظام غذائي صحي منخفض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.
  • الحصول على التطعيم للالتهاب الكبدي A و B.
  • الفحص الروتيني للالتهاب الكبدي C، وخاصة في المجتمعات التي ينتشر بها هذا المرض.
  • غسل الخضروات والفواكه جيدا بالماء الجاري، والتأكد التام من طهي اللحوم بشكل جيد.
  • عدم الاتصال المباشر بالأشخاص المصابين بفيروسات الكبد.
  • الحفاظ على استراتيجيات النظافة الشخصية، عن طريق غسل الأيدي في كثير من الأحيان، عدم مشاركة فرش الأسنان أو شفرات الحلاقة مع أي شخص، وتقليل التعرض للسوائل البشرية لشخص آخر.

المصادر

medicinenet.com

health24.com

health24.com

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق