معالم تاريخية

الأثار الرومانية و المسرح الروماني بالإسكندرية تعرف عليها

المسرح الروماني بالإسكندرية هو من الآثار الهامة بجمهورية مصر العربية والذي يوجد في منطقة كوم الدكة بمحافظة الإسكندرية، وهو أحد الآثار الرومانية التي تنتمي للعصر الروماني وتم إنشائه في القرن الرابع من الميلاد.

الأثار الرومانية والمسرح الروماني بالإسكندرية تعرف عليها

اكتشاف المسرح الروماني بالإسكندرية وسبب تسميته

تم اكتشاف المسرح الروماني بالإسكندرية عن طريق الصدفة وذلك أثناء إزالة التراب عند البحث عن المقبرة الخاصة بالإسكندر الأكبر.

المسرح الروماني بالاسكندرية

وتم اكتشاف المسرح عام 1960 من خلال البعثة البولندية التي كانت تبحث عن مقبرة الإسكندر.

وأطلق الأثريون مسمى المسرح الروماني بالإسكندرية عندما اكتشفوا درجاته الرخامية التي تميزه.

استغرقت عمليات التنقيب عن هذا الأثر الهام أكثر من ثلاثون عامًا وقد آثار الكثير من الجدل حوله.

اشتركت جامعة الإسكندرية مع البعثة البولندية في عملية التنقيب وتم اكتشاف بعض قاعات الدراسة بجانب المدرج الرخامي.

وقد أدى اكتشاف تلك القاعات إلى التفكير في أن هذا المسرح كان مخصصًا كقاعة للمحاضرات وفي الاحتفالات يستخدم كمسرح.

وأشار بعض علماء الآثار إلى أن المسرح كان يستخدم كصالة لسماع الموسيقى وذلك لوجود عناصر الاستماع من القبة ومنطقة الأوركسترا.

أما في العصر البيزنطي فيشير علماء التاريخ أنه كان يستخدم كصالة للاجتماعات.

تصميم المسرح الروماني بالإسكندرية

صمم المسرح الروماني بالإسكندرية على شكل مدرجات تشبه حدوة الحصان أو على شكل حرف U.

يتكون المسرح من ثلاثة عشر صف جميعها من المدرجات المصنوعة من الرخام.

وجميع المدرجات الرخامية تم ترقيمها بالأرقام والأحرف اليونانية وذلك لتسهيل عملية الجلوس.

ومن الاسفل تسع مدرجات المسرح لجلوس حوالي ستمائة شخص وجميعها مصنوعة من مادة الجرانيت وردي اللون.

وفي أعلى المدرجات كان يوجد خمس مقصورات لم يتبقى منها الآن سوى مقصورتان فقط.

وكانت تمتاز تلك المقصورات بالأسقف التي كانت تشبه القباب وتستند على مجموعة من الأعمدة المميزة.

تستند هذه المدرجات على حائط سميك من مادة الحجر الجيري ويحيط به حائط آخر وتم ربط الجدارين بالأقواس والقباب.

ويعد وجود الجدار الخارجي هام جدًا لأنه بمثابة الدعامة التي تسند وتقوي الجدار الخارجي.

يوجد جهة الغرب من المسرح الروماني بالإسكندرية صالتان من مادة الموزاييك مزينة بالزخارف الهندسية في مدخلها.

يحتوي المكان على بقايا من أعمدة يرجع تاريخها إلى عصور مختلفة كما يوجد لوحة فرعونية عليها صور للملك سيتي الأول.

كما يوجد في المسرح الروماني بالإسكندرية تمثال للملك رمسيس الثاني على شكل أبو الهول.

وهناك تمثال آخر على هيئة تمثال أبو الهول ولكن للملك بسمتيك رع من الأسرة الـ 26.

بالإضافة لوجود لوحة فرعونية مصور عليها رأس البقرة صخور المقدسة.

اثار رومانية

الآثار الرومانية في مدينة الإسكندرية

تحتوي مدينة الإسكندرية على أكثر الآثار الرومانية في مصر حيث كانت الإسكندرية هي عاصمة مصر الرسمية أبان الحكم الروماني.

يعتبر المسرح الروماني بالإسكندرية أشهر الآثار الرومانية ولكن يوجد آثار أخرى وتتمثل في:

  • عمود السواري

هو آخر أثر موجود من معبد السيرابيوم والذي انشأه بوستوموس ويرجع إنشائه إلى القرن الثالث للميلاد.

عمود السواري
عمود السواري
  • الحمامات الرومانية

تقع بعض هذه الحمامات في منطقة كوم الدكة ويقع البعض الآخر منها في المنطقة الشرقية من الإسكندرية المعروفة بأبوقير.

  • معبد الرأس السوداء

معبد الرأس السوداء هو عبارة عن هيكل كبير يوجد على قطعة من الأرض مرتفعة ويحتوي على أربعة من الأعمدة.

معبد الرأس السوداء
  • معبد القيصرون

يرجع تشييد معبد القيصرون إلى الملكة كليوباترا السابعة وقد تم تسميته باسم مارك أنطونيوس.

وكان المعبد قديما يحتوي على مسلتان توجد إحداهما الآن في لندن أما المسلة الثانية فتوجد في مدينة نيويورك.

  • مقبرة كوم الشقافة

يرجع تاريخ المقبرة إلى القرن الثاني للميلاد وتقع في المنطقة المسماة الجبانة الغربية وهي أكبر مقبرة يونانية تم العثور عليها.

مقبرة كوم الشقافة
الوسوم
اظهر المزيد

هيئة التحرير

إن الأجمل من الأحلام هو أن تجعلها حقيقة تعاش وواقع ملموس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق